• FR
  • EN
  • AR
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad
  • Albourad








الصالون المغربي

الصالون المغربي ويسمى باللهجة المغربية "بيت الضياف" أو"الصالة" وهو إحدى القلاع الحصينة من الثقافة المغربية التي لم ينل منها الزمان ولا الاستعمار الفرنسي ذو الطابع الثقافي.

ولا يخلو أي منزل مغربي من الصالون المغربي حيث يحرص جميع المغاربة بكل مكوناتهم وطبقاتهم على اقتناء صالون مغربي يتلاءم مع مستواهم الاجتماعي والمادي ويحمل بصمات الجهة التي ينتمون إليها.

وقد طور الصانع المغربي مكونات الصالون المغربي بشكل مستمر لجعله يتلاءم مع تطورات المجتمع وخاصة خروج المرأة للعمل فمثلا كانت المرتبات في السابق تحشى بالصوف أو القطن أو الحلفاء (حسب المستوى المادي) أصبح اليوم يعبأ بمواد تجعله أقل وزنا وبالتالي أسهل في الصيانة .
وتحتل الغرفة التي تضم الصالون المغربي مكانة أساسية داخل المنزل حيث يشترط فيها ما يلي :

  • أن تكون في الواجهة الأساسية للبناية
  • أن تكون في مدخل المنزل ومضيئة وواسعة
  • أن لا تكون مقابل للمطبخ أو الحمام
  • أن لا تطل على فضاءات لنشر الغسيل








ويستمد الصالون المغربي جماليته من مكوناته وخاصة المواد التقليدية كالزليج المستعمل في الأرضيات والجدران والجبص المنقوش المستعمل في السقوف والمداخل والأقواس والخشب الخالص والأنسجة المستعمل في أغطية المراتب والستائر والتطريز اليدوي المستعمل في أغطية الموائد بالإضافة إلى الفضة والزجاج الملون والفخار المستعملة في الإكسسوارات .

ويرجع تشبث المغاربة بصالونهم بالدرجة الأولى لكونه مستمدا من تاريخهم ثم لكونه عمليا يستجيب لنمط حياتهم ففيه تجتمع العائلة الكبيرة في المناسبات الدينية والعائلية وتقام حفلات الذكر والسماع وعزومات المجاملة كما يمكن أن يتحول الى غرفة للأصدقاء في حالة استقبال ضيوف أثناء الليل حيث تمكن مراتبه الطويلة والواسعة من نوم مريح للنائم فوقها.